أدب وثقـافة

تنويعات على ترانيم الزبيري ودرويش

الخميس 01 يناير 2015 08:53 مساءً الحدث - احمد صالح القية

عبر الزبيري عن دهشته من تكالب الآئمة على حطام الدنيا  فاضحا جشعهم واطماعهم فقال على لسانهم:

وما الارض الا لنا وحدنا / ولكنهم غالطونا بها

 

وفي مكان آخر عبر الزبيري عن صدمته عندما اكتشف حقيقتهم  بعد ان كان مخدوعا بهم، تماما كالمخدوعين بالحوثي في هذه الايام فقال:

وكم كان ذعري عندما اشرق الضحى / علي واذ فتشت ما أنا حاطبه

واذ اسفر الوجه الذي بت  هائما / به فرمتني بالدواهي عواقبه

أحَقُ بِناب الوحش من بات عنده / وأحمقُ من ذي جِنَةٍ من يصاحبه

 

وفي نفس المعنى يقول مخاطبا المخدوعين في قصيدة اخرى:

كلكم قد نسيتم الامس / والامس قريب منكم يراكم ويشهد

لم تكادوا تصحون حتى رجعتم / حيث كنتم والمرء حيث تعود

وجلبتم للشعب غولا يعيد الشعب / للقهقرى عصورا ويرتد

 

وقال ساخرا من نفاقهم وتدينهم الكاذب:

أيها الظالم الذي يتباهى / أنه ابن الوحي او سبط طه

تشهد الناس يركعون حواليك / أذلة ويخفضون الجباها

تتوخى بأن تكون شريك الله / فيهم أو  أن تكون الله

 

واتخيل لو أن محمود درويش كان بيننا لكان قال على لسان الحوثي:

هذه صعدة ...لي

واقليم آزال وصنعاء ...لي

وهذه المدرعات ...لي

وكل المدافع والديناميت؛

ومصنع الاسمنت ...لي

وريمة والمحويت ...لي

وحجة والبحر بكل ما حواه ...لي

والنبي والحسين ؛

وبيت الله ...لي

وهذه الاجواء والانفاس ...لي

وكل ما في البنك المركزي؛

وكل ما في الارض ...لي

وهذا الكوت... لي!!*

--------------

*نشر موقع يمن برس ان احد الذين نهبت منازلهم راى عبد الملك الحوثي على التلفاز يلقي خطابا وهو يرتدي كوتا من اكواته المنهوبة