ثقافة وفنون

تجربة الغربي والكوكباني في ندوة (الرواية اليمنية)بمهرجان السعيد

الأربعاء 30 أبريل 2014 07:52 صباحاً الحدث - أحمد النويهي

قال الروائي محمد الغربي عمران أنّ نصوص مجموعته الأولى "شراشف" هي إعادة
لصياغة نفسه، " وانه حاول رسم أحلام تتصارع مع قسوة غربتي".في المجموعة
الثانية كانت بعنوان "الظل العاري"، وواصل الغربي عمران تقديم نفسه في
الندوة الخاصة بالرواية اليمنية والتي اقيمت صباح الثلاثاء ضمن مهرجان
السعيد الثقافي بمعية الاديبة نادية الكوكباني الندوة التي ادارها الزميل
ماجد المذحجي .

اضاف الغربي عمران فأنا أعرف من تجربتي في كتابة رواية مصحف أحمر وبعض
التجارب الروائية المجهضة، أنّ الرواية لا تقبل أن يكون لها شريك فيَّ،
فلا مشاهدات تلفزيونية أو سهرة مع ألأصدقاء ولا زيارات إلا في نطاق ضيق..
أخاف أن أنشغل عنها أو أنقطع عن مواصلة كتابتها ولو لأيام.. فقد سبقت لي
تجارب ، فانشغلتُ لأيام، بعدها عدت إليها غريبا.. فلا شخصياتها تعرفني
ولا أمكنتها تستوعب خيالاتي.. يتملكني الرعب من فكرة احتضارها
وموتها..أستحضر تجارب عديدة ماتت الرغبة في مواصلة كتاباتها"

نادية الكوكباني قالت بانها تقدم سيرة مختصرة للتجربة الروائية التي مرت
بها وتطرقت الى مراحل كتابة الرواية كما استعرضت اعمالها في مجالي القصة
والراوية والمعوقات التي واجهتها في مسيرتها القصصية وكيف استطاعت التلب
عليها وجعل تلك المصاعب نقطة انطلاق جديدة في عالم الرواية والقصة